سلطت صحيفة “الديلي ميل” البريطانية، الضوء على واقعة غريبة، وهي لرجل يدعى جيمس أوليفر، يقول إنه سافر من عام 6491، وهو عالق الآن في عام 2018، بسبب عطل في “آلة الوقت”.

وأوضع المسئولون “أوليفر” تحت جهاز كشف الكذب، لمعرفة ما إذا كان يقول الحقيقة أم لا، لكنه اجتاز بنجاح جميع الاختبارات.
ويزعم “أوليفر” أن الأرض ستتعرض لسخونة عالية، وسيتأثر بها جميع سكانها، لافتاً إلى أنه في زمانه يوجد علماء موهوبين يقومون بحساب السنوات بدقة لمعرفة الفروق بينهم وبين الحضارات الأخرى.

يعتقد “أوليفر” أنه قادم من زمان ومكان مختلف، وأن في زمانه توجد معارك مستمرة بين البشر وغيرهم من “الدخلاء” على كوكبهم.
وأضاف: “لدينا علماء مشغولين دائما بالبحث عن الكواكب والمجرات الجديدة، وهناك كواكب عديدة نسبة الذكاء بها أعلى من البشر”.



القسم :

منوعات

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.