لطالما عشق العالم الرقم سبعة، سواء في الأديان أو مختلف الثقافات، ولطالما احتفل العالم بالتواريخ التي تلتقي فيها أكثر من 7 مثل 7/7/2007 مثلاً، لذا اختار العالم سبع عجائب معمارية اعتبرها الأكثر إدهاشاً، ووضع لها معايير للتصنيف، وتغيرت حسب المواضيع.

وعجائب الدنيا السبع تتغير بحسب الموضوع، فهناك عجائب الدنيا السبع في العالم القديم والحديث، وعجائب الدنيا الصناعية، وغيرها.

من اختار عجائب الدنيا السبع القديمة؟

أقدم هذه العجائب، والمعروفة باسم “عجائب العالم القديم السبع”، تضم الهرم الأكبر في الجيزة في مصر، حدائق بابل المعلقة في العراق، معبد أرتميس في تركيا، تمثال زوس في اليونان، ضريح موسولوس في تركيا، تمثال عملاق رودس في اليونان، ومنارة الإسكندرية في مصر.

لكن كيف يتم وضع المعايير؟ سؤال يجيب عنه موقع “هاو ستاف ووركس” العلمي بأن النقاش قد أثير بين العلماء حول من قام بتجميع هذه القائمة من العجائب، والتي سماها اليونانيون “ثيماتا”، التي تترجم على أنها “أشياء يجب رؤيتها”.

وربما كان الباحث والشاعر كاليماخوس القوريني هو من صاغ القائمة في القرن الثالث قبل الميلاد، أو هيرودوت الذي عاش من حوالي 484 إلى 425 قبل الميلاد، وهناك أبحاث ترجع القائمة إلى عالم الميكانيكا فيلو البيزنطي في عام 130 قبل الميلاد.

ومن العجائب السبع القديمة، لا يزال يوجد الهرم الأكبر، بينما بقي من الأخرى أطلال لا يمكن التعرف عليها، وقد تكون عجائب مثل الحدائق المعلقة غير موجودة أصلاً.



القسم :

منوعات

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.