قال الشيخ عويضة عثمان، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن “صلاة السنن فضلها عظيم وعلامة على محبة العبد لله ولرسوله”.

وأضاف “عثمان”، فى لقائه على فضائية “الناس”، أن “هناك فرق بين ترك السنن كسلاً وتركها عمداً وعدم عناية بها، فالأخيرة وصفها العلماء بأنها فسق”، مناشداً من يتكاسل عنها أن يواظب عليها ويداوم على أدائها اقتداء بالنبي الكريم.

وأشار إلى أن كل ما فعله النبي كان بهدف اقتداء أمته به من بعده لنتقرب إلى الله، لذا قالوا “إن استطعت أن تحك رأسك كما فعل النبي فافعل”.



القسم :

منوعات

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.