بالتزامن مع الذكرى الخامسة لانقلاب 3 تموز/ يوليو 2013، انتشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي مجموعة من الأغاني الشعبية المعارضة لرئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي، أبرزها “افرض ضريبة” للمغني الشعبي الشهير أحمد سعد، إلا أن الأبرز من أغنية “سعد” التي أثارت الجدل بين مؤيدي السيسي كان مجموعة أخرى من الأغاني التي انتشرت بالأفراح والمناسبات الاجتماعية.

ومن بين الأغاني التي حققت انتشارا واسعا أغنية “ارحل يا سيسي”، التي يؤديها مجموعة من الشباب المغمورين، خاصة أنها تتميز بإيقاع سريع وصاخب.

ومن بين الأغاني التي انتشرت أيضا بين سائقي التوك توك للمجموعة ذاتها “ملعون جنابك”، و”عسكر غشاشة”، و”ناس عايزة تعيش في أمان”، و”عشنا وشفنا.. العسكر خلاص حكمنا”، و”عالم فاسد”.

وتناولت كلمات بعض الأغاني الغلاء، وأخرى ما يحدث في السجون والمعتقلات، وثالثة تحدثت عن بيع الأرض والانصياع لإسرائيل ودول الخليج.

من جانبه، أكد “مجدي حكاية” أحد منظمي الحفلات والأفراح لـ”عربي21″ أن الأغاني المعارضة لم تكن ضمن برنامجه بالأفراح والحفلات، لأن معظمها يغلب عليه الصبغة الدينية في الكلمات والألحان، ولكنه فوجئ بعدد من أصحاب الأفراح يقدمون له أسطوانة عليها مجموعة من الأغاني الشعبية في الكلمات والإيقاع والموسيقى، وعندما وجدها تناسب جو الأفراح قام بوضعها ضمن برامجه.



القسم :

منوعات

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.