أفتى عضو هيئة كبار العلماء سابقاً رئيس مجلس إدارة الجمعية الفقهية السعودية والأستاذ بكلية الشريعة بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الدكتور سعد بن تركي الخثلان، بجواز زواج المسيار مشيرا إلى أن مصطلح “المسيار “معروف في دول الخليج العربي دون بقية الدول العربية الأخرى وقد سبب هذا المصطلح نفور بعض الناس منه.
وقال “الخثلان” خلال رده عن سؤال حول حكم زواج المسيار أثناء لقاء له في (قناة المجد) أن هناك بعض الأنواع من الأنكحة صحيحة شرعا ولكنها غير لا ئقة اجتماعيا. ومضى قائلا ” زواج الرجل بخادمته لو كان مكتمل الأركان والشروط شرعا صحيح، زواج المرأة من السائق لو كان مكتمل الأركان والشروط ، شرعا صحيح ، لكنها غير لائق إجتماعيا”.
وأضاف: زواج المسيار هو زواج مكتمل جميع الأركان والشروط لكن الزوج يتفق مع الزوجة ووليها على كتمانه عن زوجته الأولى وأهلها أو عن شريحة من المجتمع لكن الحد الأدنى من الإعلان موجود وهو وجود الشاهدين كما تتنازل المرأة عن بعض حقوقها كالسكن والمبيت معها كل ليلة.



القسم :

منوعات

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.