تذكارات “فتية الكهف” في تايلاند تحقق أرباحا كبيرة… ولهذا السبب يتم إيقاف بيعها

لاقت تذكارات تصور فريقا لكرة القدم للناشئين في تايلاند ومدربهم الذين تم إنقاذهم من كهف غمرته المياه إقبالا كبيرا لشرائها.

ونجحت الأسبوع الماضي عملية إنقاذ محفوفة بالمخاطر استمرت ثلاثة أيام لـ12 طفلا تتراوح أعمارهم بين 11 و16 عاما ومدربهم البالغ من العمر 25 عاما بعد أن فقدوا في 23 يونيو/حزيران وهم يستكشفون مجمعا للكهوف، بحسب رويترز.

وشارك في عملية الإنقاذ غواصون تايلانديون وأجانب وجذبت القصة أنظار العالم.

القمصان.. أسرع تذكار يمكن صنعه

 

وقال سويت جايبوم مدير معرض (آرت بريدج تشيانج راي) الفني في الإقليم الذي يعيش فيه الفتية “هناك طلب كبير على التذكارات”، وبدأ المعرض في تلقي طلبات لقمصان عليها صورة الفريق الأسبوع الماضي.

وأضاف لرويترز:

أسرع منتج يمكننا صنعه هو القمصان.

وقدم المعرض ألفي قميص كلها تحمل كلمة “بطل” تخليدا لذكرى سامارن كونان وهو غواص متطوع توفي في السادس من يوليو/ تموز بعد أن فقد وعيه خلال مهمة لوضع أسطوانات للأكسجين في عمق الكهف.

وقال سويت إن سعر القميص مئتي بات (ستة دولارات) وهو ما يعني تحقيق ربح صاف يبلغ نحو مئتي ألف بات (ستة آلاف دولار) ستخصص لأنشطة خيرية.

عملية البيع ستتوقف!

وأضاف أنه ليس هناك خطط لبيع المزيد من القمصان أو دعوة الفتية لالتقاط صورهم أو رسمهم من أجل الأمر.

وتابع قائلا “إذا تماديت في الأمر سيصبح تجاريا وهذا ما لا أريده أن يحدثـ، من يشترونها يريدون فقط إظهار دعمهم للأبطال”.

وخرج الفتية من المستشفى يوم الأربعاء ويتعافون في منازلهم حيث يتوقع أن يبقوا فيها لمدة شهر تقريبا.

وأشار سويت، وهو أيضا فنان، إلى أن المعرض لم يثر أية مشكلات تتعلق بحقوق الملكية حتى الآن وأنه لم يطلب إذنا من الفتية ولا أسرهم.

ووضع المعرض لوحة كبيرة خارجه تكريما لمهمة الإنقاذ التي اجتذبت مئات المشاركين بينهم عدد من الغواصين شاركوا في العملية من أنحاء العالم.

ويأمل سويت في أن اللوحة التي يبلغ طولها 13 مترا التي تضم المنقذين، وبينهم غواصان بريطانيان كانا أول من عثر على مكان الفتية، ستكون تأريخا لعملية الإنقاذ.



اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.