قرّرت العروس الشابة نقل حفل زفافها الفخم بالبث المباشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي، لتجد نفسها في النهاية مهجورة عند مذبح الكنيسة لتواجه أسوأ كابوس قد تتعرض له امرأة، بعد أن شعر العريس بالخوف والتردد.
وكان من المقرر أن تتزوج مانو غوتاثيب نيمنوال، من عريسها المستقبلي فاكين جونجيرم البالغ من العمر ٢٠ عاماً، في حفل فخم في تايلاند في ٢٢ تموز الجاري. إلا أن العروس تُرِكت محاصرة بمفردها في الكنيسة، من قبل جميع أفراد العائلة والأصدقاء، بعد غياب العريس عن يومهم المميز بحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.
وما زاد الموقف حرجاً، اضطرار العروس لإعلان الخبر بنفسها أمام المدعوين، قائلة إنّ العريس “قد هرب”، وذلك وفق ما نقل موقع “عربي بوست” عن صحيفة “بانكوغ بوست” توجهت نيمنوال، وهي واقفة على المنصة مرتدية فستان زفافها الأبيض، بالشكر للأهل والأصدقاء لحضورهم الحفل، قبل إعلانها أنّ العريس تخلى عنها.
أفادت التقارير أنّها اعتذرت بشدة لضيوفها، بسبب شعورها بأنها “لم تهتم بهم بالشكل الكافي”. يظهر مقطع الفيديو المرأة المنهارة وهي تقف وحيدة على المنصة، وقامت إحدى السيدات بمواساتها قبل أن تتحدث إلى الضيوف من خلال الميكروفون. أُذيع تسجيل اللحظة الموجعة التي أدركت فيها أن عريسها خذلها وهرب، بالبث المباشر، ونُشِر لاحقاً على حساب فيسبوك الخاص بها.
ومنذ ذلك الوقت، جذب المقطع المصور الذي تبلغ مدته خمس دقائق ما يقرب من 5 ملايين مشاهدة، ومجموعة كبيرة من الرسائل للتعاطف معها ومساندتها من جميع أنحاء العالم. كانت العروس الشابة تتطلع بلهفة إلى ذلك اليوم الكبير، مع العديد من الصور المنشورة على وسائل التواصل الاجتماعي، والتي تُظهِر المصاعب التي مروا بها من أجل تنظيم هذا الحفل. وبجانب قيامهم بجلسة تصوير ما قبل الزفاف، ظهر العروسان كذلك على لوحة إعلانية ضخمة قبل انعقاد حفل زفافهما.



القسم :

منوعات

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.