استقبلت الفلسطينية، عهد التميمي، بحفاوة بعد إطلاق سراحها من المعتقلات الإسرائيلية حيث سجنت العام الماضي إثر تصويرها وهي تركل وتصفع جنديا إسرائيليا في الضفة الغربية .

وأظهرت لقطات مصورة حشودا من الفلسطينيين وهم يستقبلون الفتاة التي باتت “أيقونة فلسطينية” جديدة، بعد الواقعة التي جرت يوم 15 ديسمبر الماضي، خارج منزلها في قرية النبي صالح.

ونشرت والدتها الحادث مباشرة على فيسبوك وسرعان ما انتشر، لتواجه الفتاة، وكان عمرها آنذاك 16 عاما، 12 تهمة منها الاعتداء الجسيم، الأمر الذي أثار موجة تنديدات من دول عدة ومنظمات حقوقية.

وكان متحدث باسم مصلحة السجون الإسرائيلية قال، صباح الأحد، إن عهد غادرت سجن شارون، وإنها في طريقها إلى الضفة الغربية حيث تعيش أسرتها صاحبة التاريخ الطويل في الاحتجاج على مستوطنة إسرائيلية قرب منزلها.



القسم :

منوعات

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.