ضمن حملة مكافحة الفساد ضد المهربين وتجار المخدرات، قامت السلطات الفلبينية بتدمير عشرات السيارات الفارهة وكانت عملية التدمير للسيارات تحت إشراف الرئيس الفلبيني، رودريغو دوتيرتي حيث جرت عملية التدمير للسيارات بواسطة جرافات ضخمة سارت فوقها في العاصمة الفلبينية مانيلا.

وفي خطاب ألقاه قبل تدمير السيارات الفارهة ، قال الرئيس الفلبيني ، أنه لن يتمكن من القضاء على الفساد والتهريب في الحكومة خلال فترة ولايته ، لكن تجريف السيارات كان جزءًا مهمًا من خطته.

وقال مكتب الرئيس الفلبيني في بيان له ، أن المركبات التي دمرت أمس كانت جزءا من 800 سيارة ودراجة نارية مهربة استولت عليها سلطات الموانئ في كاجايان.

وأفادت الشرطة أن تدمير السيارات يأتي ضمن محاربة الفساد في دوائر الجمارك، التي تعتبر أكثر السلطات فسادا في البلاد و بلغت قيمة السيارات المدمرة 5.4 مليون دولار امريكي.

وتنوعت طرازات هذه السيارات، منها نوع جاجوار ، ولكزس ، وشيفروليه كورفيت ، وبورش ، و لامبورغيني وغيرها .

جدير بالذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي يقوم فيها الرئيس الفلبيني بتدمير العشرات من السيارات الفارهة .



القسم :

منوعات

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.