قالت أمّ مسلمة شابة إنها “عوملت كإرهابية”، بعد أن طالبها سائق حافلة بإزالة النقاب عن وجهها “بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة”، حسب فيديو منشور على صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وقال المصدر إن الأم الشابة تبلغ من العمر 20 عاما، وواجهت موقفا “مهينا وعنصريا”، حين كانت تستعد لركوب الحافلة مع طفلها البالغ من العمر شهرين.
وطالب سائق الحافلة الأم بإزالة النقاب عن وجهها، وقال إن الأمر يتعلق بسلامة الركاب، مضيفا “يجب أن أتمكن من رؤية وجهك قبل أن تصعدي للحافلة”.
ووقعت الحادثة يوم 1 يوليو في حافلة كانت متوجهة من إيستون في مدينة بريستول البريطانية، وجرى تسجيل ما جرى بواسطة إحدى السيدات، التي قامت بنشرها على المواقع الاجتماعية وقدمت شكاية لدى الشرطة.

وقالت الضحية إن السائق تعامل معها وكأنها “إرهابية”، مضيفة “قال لي إنه خائف لأنني أشكل خطرا عليه وعلى الركاب وأنني قد أفجر الحافلة في أي وقت”.
وتابعت “كان معي طفلي.. كيف أستطيع القيام بأمر كهذا؟.. لقد تعرضت للإهانة والعنصرية أمام الملأ.. أنا محبطة”.
هذا واعتذرت الشركة المشغلة للحافلة عن ما وقع، وقالت إن السائق ارتكب خطأ فادحا وستتم معاقبته بإجراءات تأديبية.



القسم :

منوعات

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.