نشرت صحيفة ديلي ميل البريطانية، اليوم الخميس، مقطع فيديو، ظهرت به سيدة أمريكية تدعى لورين كاتشو، وتبلغ من العمر 32 عاما، وتعيش في مدينة بلافتون بولاية كارولينا الجنوبية، وهي تتوسل إلى رجال الشرطة لإطلاق سراحها لكونها فتاة بيضاء وجميلة.

وأوقفت الشرطة السيدة بعدما لاحظت أنها تقود سيارتها بسرعة كبيرة، إضافة إلى احمرار عينيها، وتلعثمها في الكلام وأجرت تحلل نسبة الكحول لها، ليتبين أن نسبته زائدة عن المعدل القانوني.

التقطت الكاميرا المثبتة في إحدى مركبات الشرطة مقطع فيديو للسيدة وهي تجهش في البكاء وتتوسل إلى رجل الشرطة طالبة منه إطلاق سراحها، محاولة إغرائه بكونها فتاة جميلة وبيضاء، وخريجة جامعة مرموقة، إضافة إلى كونها قائدة فرصة راقصة معروفة.

لم يستجب الشرطي لتوسلات لورين، ووضع يديها في الأصفاد وجرى نقلها إلى مركز توقيف قريب، ومن المتوقع أن تخضع للسجن 90 يوما حسب القانون، الذي يقضي بسجن من يقودون تحت تأثير الكحول تلك المدة.

ولم تكن القيادة تحت تأثير الكحول هي الجريمة الوحيدة لـ لورين، حيث عير أيضا داخل سيارتها على مواد مخدرة، مما زاد من التهم التي ستواجهها خلال وضعها بالسجن، والذي فشل جمالها في إنقاذها منه.



القسم :

الرياضة

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.