المجنزرات الروسية تقهر جبروت “البازلت” وتحسم المعركة ضد “داعش” في بادية السويداء (فيديو)

كما تعاونت معا في حرب أكتوبر/ تشرين الأول منذ 45 عاما، عاد ثلاثي المجنزرات الروسية القديمة في الجيش السوري، يعزف “كونشيرتو” النار والبارود، في بادية السويداء.

هناك حيث يلاحق الجيش فلول إرهابيي “داعش”، والمجنزرات تشق طريقها بقوة وثبات، طاحنة تحتها الصخور البازلتية “السرمدية” التي لفظها باطن الأرض منذ ملايين السنين.

ومنذ نهاية شهر يوليو/ تموز الماضي، يشن الجيش السوري عملية عسكرية للقضاء على وجود تنظيم “داعش” الإرهابي (المحظور في روسيا) في البادية الشرقية لمحافظة السويداء، وذلك بعد هجوم شنه التنظيم المتطرف على المدينة وقراها الشرقية، فقتل 215 مدنيا، وجرح 175 آخرين، واختطف عشرات النساء.
بعد مرور أسبوعين على المعركة، حرر الجيش السوري أكثر من 2000 كلم مربع في بادية صخرية وعرة وصعبة، وحاصر فلول الإرهابيين في مساحة ضيقة عند الحدود الإدارية بين باديتي السويداء وريف دمشق، واستخدم الجيش في هجومه المتواصل “مجنزرات” سوفيتية يعود زمن صناعتها لعشرات السنين، وأهمها مركبات “بي إم بي 2” التي أدت مهماتها بالتعاون مع دبابات “تي-55” والمدافع الذاتية الحركة “شيلكا”، محققة التقدم السريع في أصعب التضاريس.

وتغطي البادية الشرقية لمحافظة السويداء صبة صخرية بازلتية بركانية، تشكلت قبل ملايين السنين نتيجة الحمم التي قذفها بركان جبل العرب “الخامد حاليا”، وهي ذات طبيعة وعرة وصعبة وتتميز بغناها الشديد بالمواقع الأثرية والممالك القديمة التي يعود تاريخها لآلاف السنين مثل خربة الهبارية وخربة الدبب وخربة الأمباشي التي يعود تاريخ إنشائها إلى عصر البرونز في الألف الرابع قبل الميلاد.

ويعد مدفع “شيلكا” ذاتي الحركة، عربة قتالية مجنزرة مضادة للطائرات وقتال المشاة، وتمتاز ببرجها الكبير المسلح بأربعة مدافع رشاشة عيار 23 ملم، إضافة لجهاز الرادار الموجود خلف البرج والذي يمكن طيه للخلف في حالة استخدام العربة في قتال المشاة، ويتكون طاقم الشيلكا من 4 أفراد و هم قائد الآلية والسائق و رامي المدفع إضافة لمشغل الرادار، وقد أثبتت “شيلكا”، جدارتها في سوريا منذ بداية حربها ضد الإرهاب، وأثبتت براعتها في الدفاع والهجوم وفي حماية آليات وسيارات الجيش أثناء تحركها، وأنتجت هذه المنظومة في ستينيات القرن الماضي، وكانت ولا تزال تستخدم بصفتها إحدى وسائل الدفاع الجوي، وكذلك لضرب الأهداف الأرضية.

 



اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.