هذا الذي ترى وجهه غارقا بضكحة عريضة الطراز في الصورة أعلاه، عاقبوه في إنجلترا بغرامة ضرب بقيمتها الرقم القياسي، فقد بلغت 96 ألف إسترليني، تعادل 130 ألفاً من الدولارات تقريبا، والسبب أن اللاعب الغابوني المحترف في فريق “ساوثهامبتون” الإنجليزي بكرة القدم، وهو Mario Lamina البالغ 25 سنة، أراد أن “يتشاطر” على دائرة المرور.

زعم أنه لم يكن يقود سيارته حين رصدوها تمضي بسرعة تجاوزت المسموح به في إنجلترا، بل كان وراء المقود شخص آخر، وعندما طلبوا منه إثبات ما يقول “فشل 3 مرات”، وفقا لما قرأت “العربية.نت” بخبره الوارد أمس الثلاثاء في موقع صحيفة The Sun البريطانية، وفيه تؤكد أن الغرامة هي الأكبر لجهة القيمة “وتعادل 3 مرات راتبه الأسبوعي في الفريق”، مضيفة أنها كان يمكن أن تصل إلى 144 ألف إسترليني، أي تقريبا 190 ألف دولار، فيما لو نفى أنه كان بالسيارة، وهي ميرسيدس طراز AMG GLA45 ثمنها 50 ألف إسترليني، إلا أنه زعم شيئا آخر.

بعد أن تجاهل 3 رسائل بعثوا بها إليه، وفيها يسألونه من كان وراء المقود حين كانت سرعة سيارته تتجاوز المسموح به، ولم يحضر جلسة محاكمة بخصوصها، أجاب أنه لا يتذكر إذا كان السائق هو شقيقه أم ابن عمه، وكانا معه فيها وقت ارتكابه لما يمكن اعتباره “جريمة مرور” في بريطانيا، إلى أن طفح بهم كيل الاستمرار ببعث الرسائل، فأنزلوا به العقوبة الكبيرة، وعاقبوه فوقها بحرمانه طوال 12 شهراً من القيادة، مع وضع 18 نقطة من 21 بأصل رخصة قيادته، ما يعني أنه قد يصبح ممنوعا من القيادة لو ارتكب مخالفة غيرها.

إلا أن لامينا بقي محظوظا بأمر آخر، لأن عقوبته لن تدخل كتاب “غينيس” للأرقام القياسية في بريطانيا، فهناك من سبقه إلى عقوبة أكبر منها، هو Ant McPartlin النجم التلفزيوني الشهير، ففي أبريل الماضي عاقبوه بغرامة أمرّ وأكبر، وقيمتها 186 ألف إسترليني، لأنهم رصدوه يقود سيارته وهو متعتع بالسكر وثمل.



القسم :

الرياضة

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.