أبدت راقصة مصرية مثيرة للجدل، رغبتها في العمل كمدرسة معيدة في جامعة 6 أكتوبر.

ونشرت الراقصة سما المصري فيديو من داخل حرم جامعة 6 أكتوبر، قالت إنها تقدمت بطلب للعمل كمعيدة مادة لغة إنجليزية في كلية الإعلام وفنون الاتصال.

وزعمت المصري أنها سبق لها التدريس في الكلية ذاتها عام 2002.

بدورها، أصدرت كلية الإعلام وفنون الاتصال في جامعة 6 أكتوبر، بيانا ردت فيه على فيديو سما المصري، بنفي ادعاءات الراقصة بأنها تقدمت للعمل كمعيدة.
ووفقا للبيان الذي نشرته صحف مصرية، فإن سما المصري توجهت ظهر الثلاثاء لكلية الإعلام وفنون الاتصال لتقديم طلب لاستكمال دراستها العليا بالكلية، لكن لم تنطبق عليها الشروط الأساسية للقبول بالدراسات العليا بالكلية وفي التخصص، إذ إنها ليست من خريجي كليات الإعلام.

كما نفى البيان أن تكون سما المصري التحقت بالكلية، مؤكدا أنها لم تكن مسجلة لا طالبة ولا مدرسة في الكلية.

وتابع البيان بأن “التعيينات قاصرة على أبناء الكلية من الخريجين، فالكلية تنتمي لجامعة عريقة هي جامعة 6 أكتوبر، والكلية قامت بتخريج 19 دفعة، ومن بين أبنائها الخريجون الحاصلون على درجة الدكتوراة، والعاملون بمختلف المجالات الإعلامية في مصر”.

يذكر أن رئيس جامعة 6 أكتوبر، أحمد عطية، قال إنه أحال أفراد الأمن الإداري بالجامعة |لى التحقيق، بعد سماحهم بدخول الراقصة التي أثارت جدلا واسعا خلال الفترة الماضية.



القسم :

منوعات

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.