انتهى هجوم أسد هاربًا من محمية طبيعية على بقرة في قرية لوسيوتي في مقاطعة ميرو شرقي كينيا بماسأة له، بعدما تمكنت البقرة من خنقه وقتله.

ونشر موقع أخبار نيروبي “Nairobi Wire‎” صورا وفيديو لهذا الحادث الغريب من نوعه، بعدما فر الأسد من حديقة ميرو الوطنية قبل أسبوعين من الحادث، وهاجم ماشية الأهالي من أبقار وأغنام وماعز في القرية.
وعندما هجم الأسد على إحدى الأبقار، هرعت لتهرب منه وخنقته بالحبل الذي كان يربطها بجذع شجرة.

وقال شاهد العيان، ستينلي مفيندا، من سكان القرية المتضررة “، بأن الجميع يشكرون البقرة التي خلصتهم من المفترس، وقال: “لم يتمكن مسؤولو حماية البيئة من القبض على الأسد الهارب. لقد عشنا في خوف لمدة عشرة أيام، وأخيرا انتهى الأمر.



القسم :

منوعات

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.