طالب الداعية الاسلامي المنتمي لجماعة انصار السنة الشيخ محمد مصطفى عبد القادر – طالب باغلاق صحيفة الدار السودانية ومعاقبة الذين يديرونها من الصحفيين قائلا :(لو كنت المسؤول لأغلتها).

واتهم مصطفى الصحيفة بانها تعمل على افساد المعتقد وتتبنى مواضيع صوفية تضلل بها الرأي العام بجانب نشرها لما اسماه بالدجل والشعوذة موضحا بان الصحيفة قد نشرت لقاءا صحفيا مع المدعو بشير الصامت الذي يتنبى فكرا يخالف الكتاب والسنة – حسب تعبيره – .وفي السياق تهكم الداعية محمد مصطفى عبد القادر بطريقته المعروفة من اسم الصامت مرددا عبارة (صامت ولا هزاز).



القسم :

منوعات

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.