عاش متابعو مباراة “مانشستر سيتي” بطل الدوري الإنجليزي، و”ليفربول” المتصدر، في المرحلة 21 من البريميرليج، لقطة طريفة وغريبة “لم يشاهدها كثيرون” عند نهاية اللقاء الذي فاز فيه “السيتي” بنتيجة 2- 1.

وحينما أطلق الحكم أنثوني تايلور صافرة النهاية، انطلق اللاعب الفرنسي لمانشستر سيتي، بينيامين ميندي باتجاه زملائه سيرجيو أغويرو ورحيم سيتيرلينغ وبرناردو سيلفا من أجهل تهنئتهم بالفوز.

لكن ميندي الذي كان يرتدي سترة برتقالية وبنطالاً أبيض، انطلق بسرعة إلى منتصف الملعب عند صافرة النهاية؛ مما جعل الأمر يختلط على عناصر الأمن في الملعب؛ فطاردوه ظناً منهم أنه أحد المتفرجين؛ وفق ما نقلته شبكة “سكاي سبورتس” البريطانية.

وسرعان ما اتضح الأمر بالنسبة لعناصر الأمن، عندما شاهدوا لاعبي السيتي يحتضنون ميندي.

وتصرّف عناصر الأمن بشكل ذكي عندما اكتشفوا خطأهم؛ حيث تابعوا طريقهم ليتظاهروا أنهم في طريقهم إلى طاقم تحكيم المباراة.

وتمكّن مانشستر سيتي، حامل اللقب، من أن يُلحق بضيفه ليفربول، خسارته الأولى في الدوري الإنجليزي لكرة القدم هذا الموسم، بتغلبه عليه 2- 1 في قمة المرحلة الحادية والعشرين، مساء الخميس؛ مقلصاً الفارق في الصدارة لـ4 نقاط فقط.



القسم :

منوعات

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.