قال “شفيق الزمان”، خطاط المسجد النبوي، باكستاني الجنسية، إنه قدم إلى المملكة منذ 40 عاماً، وكان يعمل خطاطاً في مدينة الرياض، ثم انتقل إلى المدينة المنورة، وشارك في مسابقة للخط تتبع للمسجد النبوي، وفاز فيها.

وأوضح في الفيديو الذي نشرته إمارة منطقة المدينة المنورة للمقيم الذي يعمل في الحرم النبوي منذ 30 عاماً، أن لجنة المسابقات اندهشت حينما علمت بأنه باكستاني، وليس من جنسية عربية، لافتاً إلى أنه أبلغها بحبه للخط العربي، واشتغاله عليه منذ طفولته.

وعن سر مهنته، أضاف: أن القبة الواحدة في المسجد النبوي تأخذ منه مدة شهرين في التصميم والتنفيذ، مشيراً إلى 3 لوحات معلقة في داخل الروضة الشريفة، موضحاً أن لوحاته الثلاث أخذت منه عاماً ونصف العام، وقام بكتابتها بالذهب الخالص عيار 24، أي بواقع 6 أشهر لكل لوحة.



القسم :

منوعات

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.