حاول الوسيط الإثيوبي محمود درير مغالبة دموعه، خلال كلمته عقب التوقيع بالأحرف الأولى على اتفاق وصف بـ”التاريخي” بين المجلس العسكري في السودان وتحالف المعارضة، الأربعاء.

ويظهر في المقطع المصور تأثر درير وهو يتحدث عن الاتفاق السياسي، قائلا إنه “مرحلة حاسمة من تاريخ السودان، ولهذا الشعب العريق الأصيل”.

وأضاف: “يجب أن يخرج الشعب السوداني من بوتقة الفقر والحصار المفروض عليه، ومن سجل الدول الداعمة للإرهاب”.

وكان المجلس العسكري في السودان وتحالف لجماعات معارضة وقعا بالأحرف الأولى على اتفاق سياسي، في إطار اتفاق لتقاسم السلطة، يهدف لانتقال البلد الأفريقي إلى الديمقراطية.

وجرى التوقيع في الخرطوم في حضور وسيطين أفريقيين، بعد ليلة من محادثات ماراثونية، للانتهاء من بعض تفاصيل الاتفاق الذي تم التوصل إليه في وقت سابق من هذا الشهر.

ولا يزال الجانبان يعملان على إعلان دستوري من المتوقع أن يتم توقيعه الجمعة.



القسم :

منوعات

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

1 Comment

  • ود رأس الفيل 4 أشهر مضت

    هنيئآ للسودانيين بجواركم يا احفاد النجاشي