نشرت قناة الجزيرة الإخبارية القطرية تقرير مبسط عن إندماج الهنود في المجتمع السوداني بصورة كبيرة.

وتحدث هذا التقرير عن الهنود المستوطنين في السودان, وعن إندماجهم مع الحياة السودانية حتي وصل حد البعض منهم لنيل الجنسية السودانية.

لان البعض منهم ولد وتربي في السودان علي شاكلة الدكتور كومار والذي حكي قصته وقال: انه ولد بالجزيرة وتربي هناك ثم واصل كل تعليمه بالمدارس السودانية.

وتحدث عدد من الهنود المقيمين في السودان عن حياتهم في الخرطوم وعن التجارة الهندية السودانية وعن العلاقة الطيبة التي تربط بين الشعبين.

ومن الأشياء التي أصبحت مسار إهتمام الكثيرين إفتتاح الهنود لمدرسة في العاصمة السودانية الخرطوم, بل وتقوم هذه المدرسة بتعليم الطلاب المنهج الدراسي السوداني.



القسم :

منوعات

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.