في لقطة طريفة جدا لأنها غريبة وفريدة من نوعها، احتفلت عائلة بانضمام ابنها الشاب، بيوني سيستو، إلى صفوف منتخب الدنمارك للشباب تحت 21 عاما.

وبحسب ما ذكر موقع mbc net والذي أكد أن هذه العائلة سودانية  فقد  ظهر الأب والأم في المؤتمر الصحفي بشكل مفاجئ وقدما فقرة إحتفالية عبارة عن رقصة فلكلورية إفريقية.

ظل الابن يشاهد رقصة والديه عندما كان يجلس على طاولة المؤتمر الصحفي أمام كاميرات المصورين، وكان الجميع في حالة اندهاش، وبعد ذلك قام اللاعب الشاب وشارك عائلته الفرحة.

ويبدو أن هذه الأسرة وكما هو موضح في الفيديو تنحدر أصولها لجنوب السودان, وهذا موضحاً من خلال الرقصات ومن خلال اسم الوالد والإبن.

يبلغ سيستو 19 عاما، وهو من مواليد أوغندا من والدين سودانيين، وانتقل عندما كان في عمر الشهرين إلى الدنمارك حيث تربى هناك ونال الجنسية أيضا، وأكد موقع صدي الملاعب العربي أن هذا اللاعب فضل اللعب للبلد الأوروبي رغم محاولات السودان لإقناعه باللعب لصالح “صقور الجديان”.



القسم :

منوعات

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.