أصبح فنان الطمبور الأول محمد النصري نجم الشباك الأول في عالم الحفلات الجماهيرية, وقارنه البعض بالراحل محمود عبد العزيز من حيث الإقبال الجماهيري والطقوس التي تصاحب حفلاته.
ولعل الفيديو الذي تحصل عليه موقع النيلين يقف شاهداً علي الحشود الجماهيرية الكبيرة التي شهدت هذا الحفل, والملفت للنظر ليس الحشود الجماهيرية بل الطقوس التي ظلت تصاحب حفلات نجم الطمبور, من صعود الجماهير للمسرح والبكاء وتقبيل نجمهم المحبوب.
فقد أظهر هذا المقطع والذي تم بثه في وقت سابق علي شاشة قناة النيل الأزرق أعداد كبيرة من الشباب وهم يحاولون الوصول للنصري وهو في أعلي خشبة إحدى المسارح السودانية.
وبالفعل نجح البعض منهم في الوصول لود النصري وقاموا باحتضانه ومعانقته وسط تصفيق الجمهور الغفير الحاضر لهذا الحفل.



القسم :

منوعات

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.