قام بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي بتداول فيديو تم نشره قبل فترة ليست بالقصيرة لشيخ سعودي يحكي قصة إسلام مواطن فلبيني علي يد مواطن سوداني.
وحكي الشيخ القصة كاملة والتي كان بطلها مواطن سوداني يدعي عثمان يقيم بالمملكة العربية السعودية ولعل خفة دم السوداني هي ما دفعت الفلبيني لاعتناق الإسلام.
ويقول الشيخ أن الفلبيني كان دائماً ما يأتي لعثمان لينبهه بمواعيد الصلاة, وفي إحدى المرات قال له عثمان ممازحاً أنت نصراني أتريد أن تعلمني الصلاة؟.
وتواصل هذا المشهد وفي كل مرة يأتي الفلبيني لعثمان ويذكره بمواعيد الصلاة, وفي المرة الأخيرة قام السوداني بإمساك الفلبيني من يده وأدخله المسجد.
فقال له فلبيني: يا عثمان أنا أمزح معك. فرفض عثمان وأصر علي إدخال النصراني المسجد, ووقف النصراني في صفوف المصلين .
وبعد انتهاء الصلاة قام عثمان بأخذ الفلبيني من يده لإمام المسجد وأخبره بأن هذا النصراني يريد الدخول في الإسلام.
وقام المصلين بالتكبير والتهليل الأمر الذي أدخل الخوف في قلب الفلبيني وبالفعل قام بنطق الشهادتين في المسجد وسط تبريكات المصلين الذي قاموا بمصافحته.
وبعد إسلامه قال الفلبيني: صحيح أن عثمان أدخلني المسجد مجبراً ولكن بعد خروجي شعرت براحة غير عادية.
وبعد إسلامي شعرت بأمرين: أن الإسلام فيه أخوة صادقة بدليل مصافحة الناس لي, والأمر الأخر شعرت بأنني ملك لأنني في حياتي لم يصافحني أناس بقدر الذين صافحوني بعد إسلامي.
وأقسم الشيخ أن الفلبيني والذي أطلق علي نفسه اسم عبد الله بعد إسلامه, أسلم علي يده أكثر من 300 شخص.



القسم :

منوعات

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.