استضافت قناة بي بي سي عربي الرئيس المشير عمر حسن أحمد البشير في لقاء كشف من خلاله الكثير من الأمور الهامة والتي كان أبرزها زيارته لدارفور وموعد مغادرته الحكم وكيف تحدي المحكمة الدولية بسفره لأكثر من دولة.
عن الأوضاع في دارفور قال البشير في لقائه مع بي بي سي والذي رصده محرر موقع النيلين إن الصراع أدى إلى تسرب أسلحة كثيرة موضحا أن أولويات حكومته تتضمن جمع تلك الأسلحة وإعادة توطين المشردين والتوسع في مشروعات التنمية والخدمات.
ونفى البشير أن تكون القوات المسلحة السودانية قد قامت بقصف المدنيين وحرق القرى خلال المعارك الأخيرة.
وفي رده علي سؤال حول مذكرة الاتهام التي أصدرتها بحقه محكمة الجنائيات الدولية هل أثرت علي أدائه كرئيس قال البشير: طبعاً هي محكمة سياسية, وأنت كنت معنا في دارفور ويقصد المذيع الذي حاوره, وشاهدت استقبال المواطنين في الوقت الذي تتهمني فيه المحكمة بإبادتي لهم.
لذلك فقد تحديت المحكمة وتحركت بحرية كاملة, وقد استفدت من تحدي المحكمة في تعبئة المواطنين السودانيين في الانتخابات السابقة.
وواصل الرئيس حديثه الذي رصده محرر موقع النيلين : سافرت الصين واندونيسيا وذهبت حتى لجنوب أفريقيا وغرب أفريقيا, وكشف عن طلبه لتأشيرة الدخول للولايات المتحدة في مرتين بغرض الذهاب لحضور الجمعية العامة.
والولايات المتحدة رفضت منحي التأشيرة في المرتين, ولو منحوني التأشيرة لذهبت, ونحن نطلب من الولايات المتحدة والدول الغربية العدالة ليس إلا.
في ختام حديثه ذكر البشير أن من أصعب الوظائف هي أن تكون رئيس للسودان بسبب المشاكل المحيطة بالبلاد من استهداف, لذلك اعتبرها البشير بأنها عملية مرهقة جداً علي حد تعبيره.
وأكد أن هذه الدورة التي تنتهي في العام 2020 هي الأخيرة له حسب البرنامج.



اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.