ولد طفل يدعى غيلان إنديكا في مدينة باتام، ويبلغ عمره شهرين. لديه جسد واحد وذراعان وساقان، ولكن بسبب عدم قدرة أخيه التوأم عن التطور في الرحم، ولد ورأسه مشوه، بحسب ما نقلته “ديلي ميل”.

ويقول الأطباء أن مثل هذا المرض يحصل واحدة من بين 250 ألف حالة. ويعرض تشوه الرأس ووجود الدماغ ووجود الأخ المزدوج حياة الطفل للخطر، بسبب تراكم السائل الزائد في الرأس. ومن المتوقع أن يتطلب العلاج إجراء جراحة لإزالة أحد العقول والوجه، وكذلك أجزاء من الجمجمة.



القسم :

منوعات

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.