ضجت وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماع، بفيديو لفتاة سويدية، تدعى إيلين إيرسون، ظهرت على متن طائرة وانقذت لاجئاً كان بصدد الترحيل.

لاجئ أفغاني
وتعود تفاصيل القصة وفقا لـ”العربية” حينما تصادف وجود إيرسون مع وجود رجل أفغاني عمره 52 عاماً على متن الطائرة، وحينما قررت السلطات السويدية ترحيله بعد أن رفضت منحه حق اللجوء، منعت الفتاة السويدية إقلاع الطائرة لانقاذ الرجل من “جحيم الحرب”، حسب تعبيرها.

رفضت الانصياع لطلب طاقم الطائرة
ويظهر الفيديو المتداول على التواصل رفض الفتاة الجلوس على مقعدها قبيل إقلاع الطائرة المتوجهة من مدينة غوتنبرغ إلى إسطنبول (ترانزيت قبل أفغانستان)، كما رفضت الانصياع لطلب طاقم الطائرة بالنزول من الطائرة أو الجلوس على الكرسي قبل أن ترى الرجل الأفغاني ينزل من الطائرة.

الجحيم
وقالت إيلين وهي تقف في ممر الطائرة بين مقاعد الركاب: “أنا أبذل قصارى جهدي لإنقاذ حياة هذا الرجل.. حتى لا يعود إلى الجحيم”، مضيفة: “أفغانستان تشهد حرباً، فإذا عاد هذا المهاجر إلى بلاده قد يواجه الموت هناك”؛ لكن الرجل الأفغاني قال لها إن “هذا قانون بلدك”، فردت عليه الفتاة: “أنا أرفض مثل هذا القانون، قد أزعج سائر الركاب ولكنهم لا يريدون أن يواجهوا الموت مثل هذا الرجل”.

انتشار الفيديو
وبعد دقائق، أعلن عدد كبير من الركاب تضامنهم مع الفتاة السويدية التي نجحت في نهاية المطاف في جعل الطيار ينزل طالب اللجوء من الطائرة وسط تصفيق الركاب. وانتشر الفيديو كالنار في الهشيم في وسائل التواصل الاجتماعي العالمية والعربية، ما أثار تضامناً واسعاً مع ما قامت به الفتاة من عمل إنساني، ووصفها البعض بالملاك السويدي.



القسم :

منوعات

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.