أوضح والي ولاية شمال كردفان السابق محمد يوسف كبر بأن المقادير هي التي وضعته في المناصب القيادية في دارفور حيث تم ترشيحه بالتزكية لمنصب نائب المجلس التشريعي دون علمه ، حيث كان ضمن بعثة دارفور بالدورة المدرسية بالبحر الأحمر ، مشيراً إلى أن ذلك المنصب مثل مدخلاً كبيراً لانخراطه في العمل التنظيمي بالدولة .

و قال كبر إن أكبر المشاكل التي كان يعاني منها أهالي منطقته التي رشحته للمجلس التشريعي حينها هي مشاكل التعليم والصحة و مياه الشرب ، وقال إن أزمة المياه والعطش كانت حادة في منطقة الطويشة حيث كان يوزع بنفسه حصص مياه الشرب للمواطنين بواسطة (كرت التموين) الخاص بتوزيع السكر و كان نصيب الأسرة في اليوم (جركانتين تلاتة) في اليوم الواحد.



القسم :

منوعات

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.