توصلت عارضة الأزياء المغربية نهيلة الملقي إلى الصلح مع عائلتي شابين قتلتهما دهسًا بسيارتها في أحد شوارع مدينة مراكش، بعد تدخل وسطاء لإقناع الأهالي بتلقي ديتهما مقابل الصلح.

ونشرت العارضة الملقبة بـ “باربي المغرب” على حسابها في “إنستجرام” صورًا التقطتها مع عائلتي الشابين، وعلّقت باللهجة المحلية قائلة:”اليوم والحمد لله ارتاحت نفسيتي، بعدما جلست مع عائلتي الشابين اللذين توفيا رحمهما الله، والحمد لله على تصفية النفوس”.

وتم إطلاق سراح نهيلة يوم 10 سبتمبر الماضي بقرار من محكمة الاستئناف، التي أمرت بمتابعة القضية رغم الإفراج عنها، على عكس المحكمة الابتدائية التي رفضت ذلك.

وأثار خروجها من السجن، بعد مقتل الشابين، انتقاد بعض الجمعيات الحقوقية، والعديد من التساؤلات والتعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي.



القسم :

منوعات

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.