قد يهيأ لنا أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، هو أكثر شخص غير مستقر عقليًا في أميركا، بسبب تصرفاته التي لا يمكن التنبؤ بها، قبل أن نلقي نظرة عن قرب على مؤيديه، ويمكن للعارضة الكندية ميلاني ماردن أن تشهد بذلك، بعد أن أصبحت في مرمى نيرانهم، لأدائها شخصية ميلانيا ترامب في فيديو كليب مثير للجدل، لمغني الراب تي.آي.

ويعتبر مغني الراب الأميركي، رجل الأعمال، ونجم تلفزيون الواقع تي.آي، فنانًا هادئًا نسبيًا، إلا أنه يذهب حتى أقصى الأمور عندما يود إيصال رسالة، وهذا ما حدث في الأسبوع الماضي، عندما نشر تغريدة استفزازية على حسابه على “إنستغرام”، أرفقها بمقطع ترويجي من ألبومه الجديد “Dime Trap”، وكتب تلميحًا هجوميًا ضد ترامب وكاني ويست، مغني الراب الذي يؤيده، وفقًا لموقع “ريم جانكي”.

ويظهر كليفورد هاريس، الشهير باسم تي.آي، في مقطع الفيديو جالسًا في مكان مصمم ليبدو مثل المكتب البيضاوي، ثم تعرض لقطات للرئيس ترامب وهو يغادر البيت الأبيض، قبل أن تدخل العارضة التي تشبه السيدة الأولى إلى المكتب، وتبدأ بالرقص فوق الطاولة بعد خلع السترة الوحيدة التي ترتديها، والتي كتب عليها “أنا حقًا لا أهتم، هل تهتم أنت؟”، في إشارة واضحة لسترة مثيرة للجدل، ارتدتها ميلانيا خلال زيارتها لتكساس في يونيو/ حزيران الفائت.



القسم :

منوعات

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.