استدعت وزارة الخارجية المكسيكية سفيرها لدى الأرجنتين بعد تقارير تزعم محاولته سرقة كتاب يتناول تاريخ حياة «كازانوفا» بقيمة 10 دولارات من أحد أشهر المكتبات في العالم.

وقالت وكالة أنباء «بلومبرغ» الأميركية للأنباء، إن وزير الخارجية المكسيكي مارسيلو إبرارد، استدعى السفير أوسكار ريكاردو فاليرو ريكو بيكيرا، أمس (الأحد)، عقب تقارير صحافية ذكرت أنه حاول سرقة كتاب بقيمة 590 بيزو (10 دولارات تقريباً) عن «المستهتر المشهور» الذي يعود للقرن الثامن عشر من مكتبة «إل أتينيو» في العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس في نهاية أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

ونشرت وسائل إعلام مكسيكية مقطع فيديو يوثق واقعة سرقة السفير للكتاب خلال جولة بالمكتبة ووضعه داخل سترته. لكن يبدو أن أفراد الأمن في المكتبة اكتشفوا السرقة التي رصدتها كاميرات المراقبة فأوقفوه لدى مغادرته وواجهوه على ما يبدو بالكتاب الذي أخذه ولم يدفع ثمنه.

وقال إبرارد، عبر تغريدة على موقع «تويتر»، إنه طلب من لجنة الأخلاقيات بالوزارة تحليل الاتهام الموجه ضد الدبلوماسي البالغ من العمر 76 عاماً، وإذا ثبت صحة فيديو السرقة المزعومة الذي يتم تداوله، فسيتم طرده من وظيفته على الفور.



القسم :

منوعات

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.