ثارت مقاطع فيديو تم تداولها على نطاق واسع في موريتانيا، على أنها من حفل زواج لشخصين مثليين تمت إقامته في العاصمة نواكشوط جدلا واسعا، وردود فعل غاضبة بين الموريتانيين.

ردة الفعل الغاضبة، التي خلفها نشر المقاطع المصورة، دفعت وكيل الجمهورية (النيابة العامة) ليل الثلاثاء/الأربعاء، لفتح تحقيق حول الموضوع، لكشف ملابساته.

وداهمت وحدات من الشرطة الموريتانية، بعض الشقق المخصصة لتنظيم حفلات الزواج، التي يعتقد أن الحفل المذكور تمت إقامته داخلها، وأوقفت مسيريها للتحقيق معهم.

كما تم اعتقال معظم الأشخاص، الذين ظهروا في فيديو حفل الزواج المثلي، ويجري البحث حاليا عن بقية الضالعين في الموضوع.

ويجرم القانون الموريتاني الزواج المثلي بكل أنواعه، ويفرض عقوبات قاسية على المثليين، حيث تصنف موريتانيا من الدول التي تصل العقوبات فيها على المثليين أحيانا إلى الإعدام، رغم انتشار هذه الظاهرة في العقود الأخيرة بشكل كبير في البلاد.

ردود الفعل

ردود فعل الموريتانيين حول المثليين، وتزايد أعدادهم في البلاد بشكل علني، توزعت بين الدعوة لمحاربة الظاهرة، وإنزال أقسى العقوبات، فيما تحدث آخرون عن مشاكل المثليين في البلاد.

المدون الموريتاني ”حمادة البو“، كتب تعليقا على مقاطع الفيديو المنشورة، ”لو كان لي من الأمر شيء لحكمت على هذين الشيئين اللعينين بالسجن المؤبد ولا يشوف الشمس ما جبرو إيشير قبحهم الله“.



القسم :

منوعات

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.