كان يوم 22 يونيو 1986 يوما مشهودا في تاريخ كرة القدم، جرت فيه مباراة ربع نهائي كأس العالم بين منتخبي إنجلترا والأرجنتين، وسجل خلالها دييغو مارادونا أشهر هدفين في تاريخ اللعبة.
الأول غير شرعي سجله مارادونا بيده وأقره الحكم التونسي علي بن ناصر، والثاني أذهل العالم بأسره وصنفه الجميع لروعته “هدف القرن”، وأجزم خبراء كرة القدم أنه الأجمل على امتداد قرن بأكمله.

وانتهى الشوط الأول من مباراة الأرجنتين وإنجلترا آنذاك بالتعادل السلبي، وفي مطلع الشوط الثاني سجل مارادونا هدفا بيده في مرمى الحارس بيتر شيلتون، فاحتج الإنجليز طويلا، لكن الحكم التونسي، علي بن ناصر، لم يكترث وأصر على احتساب الهدف.

واعترف مارادونا بعد المباراة بأنه استخدم يده للتسجيل، معتبرا أنها “يد الرب”، بحسب قوله.

وبعد أربع دقائق سجل مارادونا أجمل هدف في تاريخ كؤوس العالم، بعدما انطلق بالكرة من منتصف الملعب، وقدم لمحات فنية ساحرة بقدمه اليسرى، ليراوغ ستة لاعبين إنجليز، بمن فيهم الحارس، قبل أن يودع الكرة بكل هدوء في الشباك.

وكان قد أعلن يوم أمس الأربعاء عن وفاة النجم الأرجنتيني السابق عن عمر ناهز 60 عاما، بسبب قصور حاد في القلب.



القسم :

الرياضة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.