أثارت الصور التي نشرتها صحيفة “ماركا” الإسبانية للمنزل الذي قضى فيه الأرجنتيني دييغو مارادونا آخر لحظاته قبل وفاته، غضبا بين عشاق الأسطورة، إذ بدى المنزل متواضعا وغير مريح.
وأقام نجم نابولي السابق في غرفة نوم مؤقتة في الطابق الأرضي من المنزل الذي يقع في حي سان أندريس في تيغري بالأرجنتين، تحتوي على حمام خاص وتم وصل الغرفة بمطبخ صغير، وهو مكان تثار فيه الضوضاء، من بين أمور أخرى، تؤثر حكما على قدرته على الراحة.

وقالت الصحيفة إنه لا توجد إجابة واضحة حول كيف ولماذا لم يستأجر مارادونا مكانا أفضل، لكن حالته السيئة كانت عاملا آخر في سلسلة الأخطاء التي دفعت القاضي أورلاندو دياز إلى تغيير العنوان إلى “الموت الخطأ” بعد بدء التحقيق في سبب الوفاة.

كان المنزل يحتوي على 4 غرف في الطابق الأول، لكن مارادونا لم يستطع الصعود أو النزول على الدرج، لذا قاموا بتجميع غرفة مع سرير مزدوج وتلفزيون 32 بوصة ومرحاض محمول وكرسي مساج وتكييف.

في الليل، كان أسطورة كرة القدم وحيدا تماما ومنفصلا عن أولئك الذين ينامون في المنزل، وبالطبع لم يكن هناك مكان للممرضات.



القسم :

منوعات

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.