أكد الدكتور مختار مرزوق عبد الرحيم، العميد السابق لكلية أصول الدين بأسيوط، أن قراءة سورة يس سبب لتيسير الأمور ولتخفيف سكرات الموت، وعبر فيديو نشره على قناته الرسمية على يوتيوب، روى مرزوق عن عبد الله بن عباس انه قال: “من قرأ يس حين يصبح أعطي يسر يومه حتى يمسي، ومن قالها في صدر ليلته أعطي يسر ليلته حتى يصبح”، ونبه مرزوق على أن الموقوف على الصحابي في مثل هذه الأمور فكأن النبي صلى الله عليه وسلم هو الذي قال.

وذكر مرزوق عن عطاء بن رباح أنه قال عن قراءة سورة يس أيضًا: من قرأ يس في صدر النهار قضيت حوائجه، فمن خلال هاتين الراويتين، يقول مرزوق، يتبين أن من أراد تيسير الأمور وقضاء المصالح فعليه بقراءة سورة يس وسوف يجدهما، ولذا يوصى دائما من يرغب في حاجة معينة أن يقرأ سورة يس يوميًا لقضاء هذه الحاجة.

و من فوائد قراءة سورة يس، يقول مرزوق، أنها إذا قرأت عند المحتضر يخفف عنه بها، ودليل ذلك ما أخرجه أحمد بن حنبل في مسنده، رواية حدث بها صحابة وتابعين: أنهم حضروا غطيف بن الحارث حين نزع روحه، فقال: هل منكم أحد يقرأ سورة يس، فقرأها صالح بن شريح، فلما بلغ أربعين آية قبض. فكان بعض الصحابة وكبار التابعين يقولون أنه إذا قرأت يس عند الميت خفف عنه بها.



القسم :

منوعات

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.