بعدما أثار مقطع فيديو انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، وأظهر عشرات الطالبات في قاعة أفراح بينهم شبان قيل إن أحدهم مدرس، جدلاً واسعاً في البلاد، خرجت وزارة التربية عن صمتها.

فقد نفى هاني عنتر وكيل وزارة التربية والتعليم بمحافظة المنوفية، وجود أي تحقيق في واقعة رقص طالبات مع شاب ادعى رواد مواقع التواصل الاجتماعي أنه مدرس، مؤكدا أن الشاب ليس مدرسا، وأن الواقعة ليس لها أي علاقة بمديرية التعليم في المنوفية.

وأضاف المسؤول أن الرقص في قاعة أفراح وليس في مدرسة أو درس خاص، قائلا “الواقعة ليس لها أي علاقة بوزارة التربية والتعليم، رقص في قاعة أفراح ملناش دعوة بيها”.

يشار إلى أن حالة من الغضب كانت سادت على مواقع التواصل الاجتماعي وفي الأوساط المصرية، بعد تداول فيديوهات لرقص الطالبات على أغان شعبية في محافظة المنوفية.

وطالبت أصوات بالتحقيق في الواقعة لعدم تكرارها خلال الفترة المقبلة حفاظا على الطلاب في المراحل التعليمية المختلفة.



القسم :

منوعات

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.