غاية الآمال

يا غاية الآمال لو دعاك الشوق
ماكان جفيتنا زمان وانت الحنان والذوق

في عالم الأشواق لو مره عشت معاي
وبلهفة العشاق حسيت معانى هواي
كان ياجميل حنيت ورددت لحن غناي
وسقيتني كأس الريد وعادت ليالي هناي

وريني ليه بتخاف تكتم عواطفك ليه
وحبك مع الأيام من قلبي ليك بحكيه
تبخل علي بلقاك وعطفك دوام تخفيه
وعطفك أمل قدرته عشت السنين راجيه

عارفك وديع ورزين أجمل ملاك في الكون
وعارف عفافك فطره لكن حنانك وين
مابصح وأنت قريب يكويني جمر البين
مادام قلوبنا أتلاقوا و أرواحنا قالت زين



القسم :

ابراهيم عوض

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.