من قمت من بيتنا ومشيت
بطاقتي صورة مصغرة
شايل معاي شنطة صفيح
حزمة هموم
ولدا متين بقي للسفر
والإغتراب
والدردرة
كان الزمان لسع رضى
والناس ظروفه مقدرة
وأنا في القطار
أصغر صبي
آمال تفيض متفجرة
لما القطار صفر وقف
بهرتني صورة عطبرة
دي محطة الوطن الكبير
كانت تضج متحضرة
ونزلت ماشي على الرصيف
أغبش هدومي مغبرة
الهجرة من زمناً قديم
زي ساقية فينا مدورة
عايلة أبوي عبد الرحيم
من حلفا جات متهجرة

( عديلة او والله رن فجلي
بلد نفاي اموقا كجلي
نورين موقو
كن جواب كي باجي
دقيتني نفص كورين لوجي )

نفس القطارات والسكك
يوم مقبلة
ويوم مدبرة
كان عمري إطناشر سنة
شايل التقيلة مبكرة
رحال بدون زاد لا متاع
كان لي كتاب ومفكرة
لميت شتات بعض الحروف
وقرايتي تبدو مكسرة
من قمت من بيتنا ومشيت
بطاقتي صورة مصغرة
شايل معاي شنطة صفيح حزمة هموم
ولدا متين بقي للسفر والإغتراب والدردرة



اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.