نشر نشطاء علي موقع التواصل الإجتماعي فيديو لرجل سوداني يجلس في إحدي القري السودانية وهو جالساً علي سرير رفض النزول منه لما يقار العشرين عاماً.

وروي هذا الرجل الذي وصفه رواد موقع التواصل (بالغريب) قصة جلوسه علي السرير ورفضه القيام منه طوال هذه السنوات لبعض رجال الدعوة من السودان ومن الخليج العربي.

وقد تحصل موقع النيلين علي الفيديو الذي يحكي فيه جمعة وهذا هو اسمه علي قصته مع جلوسه علي السرير طوال هذه المدة كاشفاً عن أنه مطيع لبعض الأوامر التي جاءته في منامه ولم يكشف جمعة عن الشخص الذي امره بالجلوس علي السرير كل هذه الفترة.

وعندما تم سؤاله رفض الإفصاح عن معلومات راها في منامه, ورفض جمعة النهوض من هذا السرير الذي ظل يمكث عليه وطلب منه رجال الدعوة مساعدته في القيام ولكنه رفض رفضاً قاطعاً.

لكنه عاد وأكد أنه بإستطاعته القيام الأن ولكن بشرط أن تأتيه هذه الأوامر مرة اخري وتطلب منه القيام, وقال: في هذه الحالة سأقوم فوراً. وأضاف: (هسا لو قالوا لي قوم بقوم) في إشارة منه لرؤيته وللشخص الذي طلب منه الجلوس طوال هذه الفترة.

وعن أداء فريضة الصلاة وهو جالس أجاب جمعة: نعم انا مداوم علي صلواتي من سريري هذا. بل واسبح وأّذكر الله وأصلي عليه سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم.

وأضاف: انا جالس هكذا واتحمل كل المناخات في السودان وانا في مكاني هذا من خريف وشتاء وصيف.

وحول رجال الدعوة إثناء هذا الرجل عن رائه ببعض الآيات القرانية والأحاديث النبوية, ولكن جمعة ظل متمسكاً برائه بل وقال أن الأحلام حقيقة وأستدل بسيدنا يوسف عليه السلام في الرؤي والأحلام.



القسم :

منوعات

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.