أوتذكرين صغيرتى
أو ربما لا تذكرين
الخمسة الأعوام قد مرت ، ومازال الحنين
الشوق والأحلام ،ما زالت تؤرق ، والسنين
هل كان حبا يا ترى أم كان وهم الواهمين؟
هل كان حبا لاهيا
أم كان شيئا كاليقين
هل كنت تعنين الذى لى تدعين
ما زلت أذكر خصلة
عربيدة فوق الجبين
ما زلت أقرا فى السطور
فأستبين البعض أو لا أستبين
والعطر والأنسام تغمرنى
بفيض الياسمين
منديلك المنقوش جانبه
أوتذكرين .. وتذكرين
ما كان قصدى أن أبوح
وربما قد تصفحين.



اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.