تخطي مريدي ومحبي الطريق الصوفية في السودان مرحلة المحلية وأنطلقوا نحو العالمية وتحديداً الي قارة اوروبا حيث تجمع بدولة المانيا عدد من أفراد الطريقة البرهانية أحد أشهر الطرق الصوفية بالسودان.

وقد قام نشطاء عبر مواقع التواصل الإجتماعي بنشر فيديو لإحدي إحتفالات الطريقة البرهانية بمدينة هامبورج والتي تعد من أهم المدن في دولة المانيا.

ويظهر من خلال هذا الفيديو الذي تحصل عليه موقع النيلين جمع غفير من الألمان وهم يشاركون بعض السودانيين الذكر والإنشاد الشهير عند مريدي ومحبي الطريقة السمانية.

وقد حظي هذا الفيديو علي تجاوب واسع من قبل النشطاء حيث انقسم المعلقين علي هذا الفيديو ما بين مؤيد لإحتفالات البرهانية بالخارج, وما بين معارض لهذا التجمع.

حيث علق الطيب حامد وهو أحد المؤيدين لفكرة تجاوز الصوفية للمحلية وكتب قائلاً: (عجبا عندما يسخر المسلم من اخاه المسلم ، عجبا عندما يتهم المسلم اخاه المسلم بالشرك ، هولا البرهانية الذين تصفونهم بالشرك والله اشرف أطهر منكم ، والله قد زرت مقرهم السنه الماضيه في هامبورغ بألمانيا (شنيده )لهم أنشطه ماشاء الله وكل أنشطتهم تصب في صالح الدعوة لله ، وقد ساهمو مساهمه فعاله في نشر الدعو وقد اسلم علي أيديهم بفضل الله كثير من الألمان وغيرهم .وارجو ثم أرجو ان لايصف أحدكم اخاه المسلم مهما كان مذهبهم بالمشركين وغيره ، فالمسلم ليس بطعان ولا لعان ولا فاحش ولا بذيء .جزاكم الله خيرا).

وكذلك الناشط عبدالرحمن يوسف والذي أشاد بإجتهاد الصوفية في نقل المديح لخارج البلاد وكتب قائلاً: (لاخوان الى بيتريقوا على الصوفيه فى الفيديو والله دول ناس اجتهدوا ونشروا الاسلام فى اوروبا وافريقيا من سنين… انتوا عملتوا ايه بفكركم المتشدد الرجعى غير تصدير التخلف والجهل الى احنا فيه و المثال داعش. منهج الصوفيه منهج حب ورحمه وتطهير للظاهر والباطن اما انتم فمنهجكم كره وعدواه وقسوه لذلك بمنتهى السهوله تكفرون الصوفيه وهما مابيكفروا حد ابدا… هداكم الله لما يحب ويرضى).

فيما خالفهم الناشط صلاح الصادق في الرآي حيث كتب معلقاً (الاخ وقيع الله الصديق الشرك عند الصوفية واضح وضوح الشمس وانا كنت صوفى والحمدلله هدانى الله لطريق الصحيح لا تساعد فى الشرك واكيد انت شايف تعظيم البشر وعبادة القبور والقباب وما يحصل بداخلها من دعاء للغير الله).



القسم :

منوعات

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

1 Comment