إقتحم الشيخ حسن الحسيني الداعيه “البحريني المعروف ” عند زيارته لجمهورية “تونس” فلل لدعارة بنية الدعوة إلى الله وذلك عند جولته في بعض المناطق التاريخية وخاصة قلعة المرابطين
الشيخ حسن الحسيني يروي قصتة فيقولـــ “توجهت إلى قلعة المرابطين في سوسة بتونس، التي بنيت في القرن ٢ الهجري،التي منها فتحت صقلية، في عهد بورقيبة، حوّل القسم الأمامي من القلعة إلي ماخور دعارة! مجموعة فلل،وفيها غرف للبنات،عندما زرت القلعة قال لي المرافق ما رأيك أن تتطلع على ماخور الدعارة أيضًا، فجاءت فكرة الدعوة،وفقني الله لفكرة شراء بعض العطور لإهدائها للدلالين-القوادين-الذي يقفون على ابواب غرف البنات،أكثرت من الاستغفار، وتوجهت لوكر الدعارة!
وقالت “لا تكلمني كواعظ! أنتم أهل الخليج تملكون المال، ولا تشعرون بمعاناتنا،الكلام سهل،بدأت بدعوتها، مما قلته:من الرازق؟ من المعطي؟فأخذت تقول:الله الله.. وهنا حصلت المفاجأة،اجتمعن كل الزانيات، فقلت لهن “الله لا ينسى رزق النملة والنحلة والطير… فكيف بالبشر؟؟قلت للزانيات”نحن نصبر على ألم الجوع،لكنا لا نستطيع الصبر على نار الآخرة!



القسم :

منوعات

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.