أوليفر تمكن من إذلال بشار الأسد بطريقة مضحكة وقوية للغاية، وقال خلال تصوير برناجه: “السنة الماضية تم تسريب عدد من رسائل بشار الأسد الإلكترونية، إحدى هذه الرسائل تضمنت قائمة بالأغاني التي اشتراها الأسد من iTunes وأحدها كان أغنية من التسعينيات لفرقة Right Said Fred”.

ما فعله أوليفر بهذه المعلومات كان لا يصدق، حيث عبر أوليفر عن امتعاضه لعدم قدرة أي منا على فعل شيء تجاه هذا الدكتاتور الأسد، ومع هذا تمكن أوليفر من إحضار فرقة (Right Said Fred) المفضلة لبشار الأسد، وجعلهم يقدمون أغنية ضد بشار وجرائمه التي يرتكبها في سوريا.

استخدم أوليفر ما يحبه الأسد ضده وقدم أقل شيء استطاع تقديمه من خلال برنامجه.. يتساءل أحدهم، ماذا قدم الفنانون السوريون وحتى العرب؟ لماذا لم يتمكنوا من فضح والسخرية بشار الأسد في الوقت الذي تمكن هذا المقدم البريطاني الموهوب، من تعرية الديكتاتور قاتل الأطفال، والسخرية منه بأشد العبارات، وعلى أنغام فرقة غنائية شهيرة، يحب ديكتاتور “البراميل المتفجرة” الاستماع لها!.

يذكر أن البرلمان السوري أعلن مؤخراً عن انتخاب بشار الأسد لولاية جديدة وحصوله على أعلى نسبة من أصوات الناخبين ما يعني استمرار النزاع الذي أودى بحياة أكثر من 162 الف شخص وهجر الملايين .

ويأتي تنصيب الأسد رئيساً لسوريا لولاية ثالثة وسط تأكيد أممي ودولي على عدم شرعية انتخابات الرئاسة السورية ووصفِها بالمهزلة .



القسم :

منوعات

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.