عرض خبير الروبوتات والبروفيسور في جامعة أوساكا اليابانية “هيروشي إيشيغورو” نموذجاً جديداً من الروبوتات اليابانية التي صنعت على هيئة الإنسان، وتكاد تطابق البشر شكلاً ونطقاً.وسيتم إدخالها إلى متحف طوكيو لإتاحة الفرصة للعامة للتحدث مع “الروبوتات البشرية” الجديدة.وتمتاز الروبوتات الجديدة بتصميمها الذي يقارب بشكل كبير شكل البشر، بالإضافة إلى التقنيات المتطورة التي زودت بها هذه الروبوتات لتتمكن من محاكاة النطق البشري بالصوت وأسلوب التعبير. كما تقوم الروبوتات أثناء تواصلها مع البشر بحركات طفيفة في الوجه واليدين لتحاكي التعابير البشرية الطبيعية.وخلال العرض الأولي، قامت الروبوتات المصنوعة على هيئة إناث بتحريك شفاهها الوردية بشكل متزامن مع النطق، بالإضافة إلى تحريك الحواجب والرأس لمماثلة التعابير والحركات البشرية أثناء الحديث. وتضمن العرض أداء الروبوت دور مقدمة أخبار، حيث أن الروبوت مزوّد بالقدرة على القراءة من نص مطبوع. كما تبادل البروفيسور “هيروشي” أطراف الحديث مع أحد الروبوتات واسمها “كودومورويد”.



القسم :

منوعات

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.