يظهر الشاب في بداية الفيديو وهو يتحدث عن الأشياء البديهة التي يحصل عليها “أغلبنا” دون التفكير بها، منها الأحذية، مشيرا إلى حرارة الجو في هذه الفترة في فلوريدا، وإلى أن هؤلاء يسيرون في الشوارع ما يجعلهم بحاجة إليها ربما أكثر من غيرهم .. ثم يدعو متابعي الفيديو إلى “الاستمتاع” بمشاهدته.

يبدأ الناشط الذي يبدو من اسمه Omar Gosh أنه من أصل عربي، يبدأ بصحبة ابنه بالتوجه نحو مشردين مستلقين في الشوارع العامة، ويوزع عليهم أحذية وجوارب، ما جعل هؤلاء يعبرون عن امتنانهم الكبير للرجل، الذي نزع فانيلا يرتديها كي يعطيها لأحدهم.

وعلى الرغم من أن كثيرين من مشاهدي هذا الفيديو أثنوا على “غوش” لاهتمامه بشريحة من المهمشين ، لكن كثيرين أيضا رأوا، لسبب ما، أن الرجل لم يكن ليقوم بهذا التصرف “النبيل” لو لم تكن هناك كاميرا توثق “عمل الخير”، وأن فيديوهات كهذه، باتت تنتشر في الآونة الأخيرة، تحمل في طياتها أهدافا غير تلك الظاهرة منها .. والله أعلم.



القسم :

منوعات

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.