تحدث الصحفي حسين خوجلي مساء يوم السبت عبر برنامجه (مع حسين خوجلي) والذي يعرض علي شاشة قناة امدرمان الفضائية عن قضايا المجتمع وعن الجنس وعن الغرائز الجنسية.

وروي حسين خوجلي قصة اغرب للخيال لصديق له أيام الدراسة الثانوية ووصفه بالوسيم والثري. وقال: عندما يخرج للشارع كانت تنتظره فتيات المدارس من شدة وسامته وفتوته.

وأضاف: افترقنا بعد هذه الفترة لمشاغل الحياة واجتمعنا بعد فترة طويلة وقص علي قصته عن علاقة حب وعشق جمعته مع فتاة وتطورت العلاقة الي أن اصبحنا نفعل كل ما يفعله المتزوجين.

ولكن هذه الفتاة حبلت مني ومرت الشهور, وعندما اصبحنا في مراحل الخطورة استطعنا أن نجهض الطفل الذي ببطنها.

وحدثت المفاجأة عندما خرجت طفلة جميلة تشبه القمرة وحملتها وذهبت بها لإحدي القري واصبحت في كل مرة اذهب اليها واصرف عليها من حر مالي.

وواصل خوجلي حديثه وسرده لهذه القصة والتي كانت نهايتها حزينة عندما قال مقدم البرنامج, بعد أن سرد علي صديقي هذه القصة بسنةواحدة وبينما انا ذاهب بالقرب من مكان سكن صديقي هذا وجدت سرادق عزاء وكانت المفاجأة الحزينة أن هذا السرادق هو لصديقي صاحب هذا القصة والذي وافته المنية.



القسم :

منوعات

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.