أجرت قناة BBC عربي حواراً مع المرتدة السودانية مريم ابراهيم والتي شغلت الراي العام بسبب قضيتها الأخيرة, والتي أتهمت بالردة وتم حبسها بتهمة الزنا والردة, وحكم القضاء السوداني بإعدامها, إلا أن قرار محكمة الإستئناف حكم عليها بالبراءة.

وتم إستضافة مريم ابراهيم الشهيرة باسم أبرار علي هذه القناة خلال الاسبوع الفائت وتم طرح العديد من الأسئلة عليها.

وقالت أبرار خلال هذه المقابلة إنها تعرضت لضغوط من قبل سلطات بلادها. وأضافت قائلة: لم توجه لي إي تهمة تجعلني ادخل السجن بل كان يجب أن يتم محاكمتي من المنزل بحيث أحضر الي المحكمة من منزلي.

وأضافت حبثي في السجن أعتبره نوع من أنواع الضغوط حتي إستجيب للتهم المنسوبة لي.

وذهبت مريم أبعد من ذلك وقالت: أن الكثيرين في السودان يعانون بسبب القوانين الحالية الموجودة في السودان, واضافت: أن القوانين المتعلقة بالحريات الدينية في السودان بحاجة الي مراجعة.

وواصل حديثها قائلة: للآسف الشديد في ناس كتيرين في السودان بعانوا بسبب القانون, وأن القانون بدل أن يكون حماية للانسان أصبح مصدر أذي للانسان علي حد وصفها.



القسم :

منوعات

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.