يا أماسى الغربة..فد يوم فرحينا

شيلى دمعات الاسى.. و ما توجعينا

يا أماسى الغربة..كم فى الغربة بالآهات نقاسى

ياما وصينا المسافرين كان يلاقوا عيون مراسى

فى الهجير..يمكن تلاقيهم ضفيراتهم شماسى

يا أماسى الغربة ..شيلى جرتق عديلنا

لى تراب بلدى و سواقيها و نخيلنا..

للجزاير الواصلة خيرنا ..و فاصلة نيلنا

و للحليوة ..الفى العيون كانت تلولينا و تشيلنا

مهما طال يا شوق..فيك غيابنا و ليل رجوعنا..

و برضو راجعين للديار الحلوة ..تفرح لرجوعنا

يفرشوا الحبان رموشهم.. فوق دروبنا

و الأماسى الضايعة بتعود لرجوعنا..



القسم :

محمد وردي

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.