أنــا فــي الـتـمني ديـمـه هـديلي سـاجع
مـا لـقيت لـي مـغيث ولا لـقيت لـي مـراجع

داير أشوف حبيبي اليوم داك شفته رايق ودمعه ناقع
أســود شـعـره حـالـك أمـا صـفاره فـاقع
تـتـلاصف خــدوده لا حـجـاب ولا بـراقـع
أشـوف لـعسو ونـواعسو جـل الـباري صانع
أشـوف فـي خـده شخصي وفي صدري المضارع

يـفـر خـيت بـسـمه يشبه بـرقـاً لـيـله هـاجـع
يـرفـع لــي رشـاشـه يـسبل نـظره واقـع
دايــر أشـوفو غـافل ودايـر أشـوفو جـاذع
محنن دون قنله وحدو وتوبو واقع
يـتـغطى بــي سـواعده ويحنو كـانه واجـع
ويلتجى بى مرافقه واطراف المضاجع
وتتلب فوق شفاهه لؤلؤة المدامع
يــردد لــي نـغـيماً تـشتاق لـي الـمسامع

أعـاين فـيه وأضـحك وأجـري وأجـيه راجـع
مـتـلاعب لـيـس إلا مــا مـوضوع مـطامع
أقـيـس بـالليل بشـعره ألـقى الـفرق شـاسع
اقيس الفم بودعه القى الودع واسع
دي مــا بـيـلقاها زول زي صـيـده نـاجـع



القسم :

يس وخنساء

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.