تندلقي حن
مرات جفاكي بلا اذن ..
شن تلقي إن ماتت عيون اللهفة
و الشوق داير يجن
غنيت لهن
لمن موهدب فزتبن
ختيت لهن
رغم المخاوف أمنهن
ناديت لهن
فهمني شي
وشابيت لهن اضحك و ائن
وانا اقسى كيف..اقسى كيف
ما ياني فيهن ومنهن
لا تجرح الاشواق
اذا شابن عليك لا تجرحن
ولا تحرج الافكار
ازا ما انفج ضيق ضيقتهن
اهديت لهن عمري الفضل
اهدن لي اروع ما اظن
وانا اشقى كيف؟
وجداني فيك صدق العشق يتخللن
يسعد صفاك ايامي وارقد مطمئن
وينسف جفاك احلامي واصبح واعي جن
عانيت عشان اصل الضفاف
القيف يلوح والبوح يصن
وانا ارسى فيك
والفيك يزيد
الفي وزن
شقّيت صحارى الدهشة بيك وادهشتهن
منّيت دواخل الروح
تتوهك وتنسجن
لازَم يقيني ثبات خطاي
آه يا رجا الزول اليقن
إندلقي واجفى استأنسك
لوعة وسماح يتآنسن
الدنيا ما بترجى السكات
والفيها ما عاد ينضمن
اضمن تلاقي الامنيات
باكيات تكفكف دمعهن
سهر المياه في نيلا روح
زكرى الجروح اتقبّلن
وعاين مدى الاشواق طموح
ينحس بس ما بينتبن



القسم :

شعر

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.