تعرض لص مراهق للضرب المبرح من سائق حافلة في تشيلي، بعدما حاول سرقة حقيبة سيدة، فأغلق السائق الباب على يده وظل يضربه بعصا البيسبول حتى فُتح الباب ليجد ضابط شرطة في انتظاره.

وتحت عنوان “العدالة القاسية” قالت شبكة سكاي نيوز، على موقعها: وقع الحادث في حافلة عامة بمدينة كونثبثيون غرب تشيلي، يوم 9 أكتوبر الجاري، وسجلته كاميرا الحافلة.

ويظهر الفيديو لصاً وزميله، حيث صعد اللص ليخطف حقيبة راكبة تجلس في الكرسي الأول، بينما تشبث زميله بالباب الأوتوماتيك حتى لا يغلق، وبالفعل حاول المتهم خطف الحقيبة ففشل، وحاول مرة أخرى، وهنا أدرك السائق ما يحدث، فسارع بالتحرك بالحافلة، وحين حاول اللص الهرب أغلق السائق الباب على يده، وبعدها مباشرة صار اللص المراهق تحت رحمة السائق واليد المحشورة في الباب المغلق.

وطوال الطريق ظل السائق يضرب اللص بعصا البيسبول، واللص يبكي ويشكو، حتى توقفت الحافلة وفتح السائق الباب ليجد اللص الشرطة في انتظاره.

سبق



القسم :

منوعات

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.